لانني خادمه الفصل ال9


https://sholltna.com/hashtag/%D9%84%D8%A7%D9%86%D9%86%D9%8A%20%D8%AE%D8%A7%D8%AF%D9%85%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B5%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3%20%7C%20#%D9%84%D8%A3%D9%86%D9%86%D9%8A%20%D8%AE%D8%A7%D8%AF%D9%85%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B5%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%B

.

الفصل التاسع 

 

( فضائح واعترافات)

 

وأخيــــراً وصـــل ..

 

وظــهر من سيـــارته ووقــف جدام باب البيــــت ..

 

دق الجرس ..

 

بانـــتظار المجــهول اللي بيفــج الباب ..

 

وبيقلــب صفحـــات مجهــولة ..

 

لي .. ولـــكم ..

 

طولوا لين ما فجوا الباب ..

 

بس خالد الاصرار كان يسيطر  عليه عسب يجوف بو فايز وام فايز ..

 

ظهرت لــه بعد طول انتظار حرمة متينة شوي ..

 

من هيئتها توقع خالد انها تكون ام فايز ..

 

خـــالد : ام فايز ؟

 

ام فايز باستغراب : ايوه .. شايفني قبل هالمرة ؟

 

خالد : معرفة سطحية .. بو فايز موجود ؟

 

ام فايز : ليكــو بالبيت .. بدك تدخول ولا تستناه هون ؟

 

خالد : لا بغيت ادخل اذا ما عليج امر ..

 

عفســـت ويهها ودخلته ..

 

دخلته الصالة .. وتمت تلقي عليه كمن كلمة شرات السم عسب ما يتحرك ! ..

 

دقـــايق من روحــتها ..

 

اسفرت عن ظهور المجهــول الثاني .. بو فايز ..

 

على عــكس ما تخــيله خالد ..

 

ظهـــر مواطن ..

 

بو فايز : حياك تفضل ..

 

خالد : الله يحييك ويبجيك الشيخ ..

 

بو فايز يطالعه باستغراب : الصراحة انا مب من عادتي اني استقبل ضيوف فهالوقت ( يغزه بنظرة) والساعة 11 بالليل ..

 

خالد افتشل : اسمح لي يالغالي .. بس انا ياينك بسالفة ضرورية وما تحتمل التأجيل ..

 

بو فــايز تنــهد : تفضــل قول اللي عنــدك ..

 

خالد : انا ييـــت أســألك عــن صوفي .. ( بثــقة ) بالأحرى منــوة ..

 

بو فايز من صدمته وقف : منوة ؟؟؟ !!

 

دخــلت ام فايز وصينية العصير وياها ..

 

ام فايز باستغراب : ابو فايز ليه وائف ؟؟ تؤبرني اؤعد ..

 

بو فايز يلس بس ملامح الدهشة كــانت مسيطرة عليــه ..

 

خالد يبتسم لها باستهزاء : مصدوم ليش اني سألته عن صوفي .. أقصد منوة ..

 

أم فايز اعتلت الصدمة ويهها وتمت تبلع ريجها بخوف : لك شو بدك منا ؟؟ منين جاي بالله منييين ؟ وشو بدك بـ صوفي الله لا يوفقها .. مين انتــه ولااااه ؟

 

خــالد : انا محــقق فـ الشرطة ..

 

ام فــايز بخــوف : لك شووووو ؟؟؟؟ الشرطة .. يبعتلي ستميييت حمة ..

 

خالد وهو اكتسب ثقة : المــفروض يتم القبض عليكم بتهمة تزوير جواز سفر واختطاف طفلة .. وغيرها من الجرايم ..

 

ام فايز وهي ترجف من الروع : له له له .. شو بناااا .. نحنه ما النا دخل ..

 

بو فايز بحزم : دشي داخل يا ام فايز ..

 

ام فايز طالعته بلؤم وســارت ..

 

اترياها لين ما تختفي عن نظرهم وصد عـ خالد : تبا تعرف قصة صوفي ؟

 

خالد : ابغي اعرف قصة منوة ..

 

بوفايز تنهد : يعني ؟؟

 

خالد : من اول ما خطفتوها .. أو بالاحرى استلمتوها ..

 

بو فايز وكأنه يسترجع ذكريات جرح قديييم جداً : منوة .. اقصد صوفي .. قصتها كلها أسى .. من بعــد ما كانت محسودة من بنـــات الفريــج انــها بنـــت عز وجاه .. استـــوت ضحية جريمـــة خسيسة ( بقهر) انا شاركت فيها .. بس انا لي عــذر واضح ..

 

خالد باستغراب : عـــذر ؟!

 

بو فايز : انا ما كنت ابا اشارك فهالجريمة الا لـ حاجتي لياهل يعوضني عن ولدي اللي راح منــي .. وبــعد لاني كنــت محتـــاج .. وفـ اشد الحاجة للفلس .. تقدر تقولي كيف كنت بعيش ؟

 

خالد يطالعه باحتقار: في مليون طريقة تعيش بسبتها بدون جرايم!

 

بو فايز : انته تبا تسمع القصة كلها ؟

 

خالد : اكيد ..

 

بو فايز تنهد بوضوح : زيـــن .. كنت عايش حياتي بسعــادة مع حرمتي ام فايز وولدنا فايز .. صحيح ان المصروف بالكاد كان يسدني ويسد عيالي .. نظراً لأني – بدون- جواز أو  جنسية ، وهاللي شكل عراقيل كبيرة فـ طريجي .. تخيل نفسك تنولــد ضحــية ابو –بدون- وأم مواطنة ، تطلقــت وفرتك عند ابوك يوم انك كــملت 10 سنين .. شــي طبيعي ان الكــل يعاملك كأي أجنبي فهالدنيا،، بس على الرغم من هذا كنت ما اشتكي وراضي أتم الرضا بحالي ، الين ما يا اليوم اللي تعرفت فيـه على واحد من الكبارية ، أغراني بالفلوس واستخدمني كأداة مكشوفة للسرقات والمحرمات، وانا كنت مستمتع بهالشي لأني كنت أكسب ذهب يومياً، يعني راتب الشهر اللي آخذه قام اييني في اليوم وبسعر مضاعف، وغفلت ان هالفلوس كلها حرام ، الين ما مــــات ولدي، وشكل هالخبر صاعقة علي أنا وعلى امه .

 

خالد بحــزن : الله يرحــمه .

 

بو فايز : آمين يارب العالمين ، كان عمره 5 سنين حزتها، وكان قرة عيني، أحبه اكثر من نفسي ، لكن الله راد ومات بدون سبب واضح ، عقبها حرمت أشارك ذاك التاجر لأني خلاااص تعبت وما بغي اخسر أكثر، انعزلت عنه بهدوء، وياني واحد من طرفـه اسمه "يعقوب"، اتفق ويايه انه بييب لي بنت اتبناها بشرط اني اعزلها عن الناس ، وشي من هالقبيل ، بعدها بـ فترة يانا ووياه بنت وهي نفسها منوة ، كانت مربوطة وراقدة ، ما كنت أقدر أعطيها أكثر عن 6 سنوات ، ومن فجينا الرباط عنها بدت تقول كل شي تعرفه عن نفسها ، اسمها وعمرها ووين ساكنة ، وتفاصيل عن حياتها ، واكتشفنا انها بنـت عز ودلوعة من الخاطر، لكن قدرنا نكسر هالدلع ونخليها حسب ما نبى .

 

خالد بعدم اقتناع : يعني تبا تقولي انها كانت تحبكم ؟

 

بوفايز : طبعاً لا .. كان تعلقها واضح فيني أنا أكثر، وما كانت تحب ام فايز موليه لان ام فايز ما كاانت تطيقها وجلبت عليه البيت لاني يبتها ، بس بالفلوس اللي يعقوب كان اييبها من فترة لـ فترة ، قدرنا نصبر عليها لان يانا مصدر دخل بدون ما نتعب عمارنا .

 

خالد بصدمة : وشو مصلحـة هالـ يعقوب انه يعطيكم فلوس ؟

 

بوفايز : مادري ، بس اللي اذكره انه كـان دوم يحدد مكان غير عسب يسلمني الفلوس فيه .

 

خالد : وكيف كرهتك عقب ؟

 

بوفايز : بشهادة كل اللي نعرفهم ، منوة كانت بنت ولا كل البنات بجمالهـا الملفت ، كانت دايمـاً تيلس عدالي باعتبار اني شرات ابوها ، بس انا الشيطان اغراني وحاولت فـ مرة أتحرش فيها ، وهي انصدمت مني وخبرت ام فايز ، اللي هددتني وعسب الفلوس سكتت عن منوة ، ومن يومها ما كنت اجوفها الا نــــادراً ,

 

خالد يطالعه باحتقار : مب عيب عليك ؟!

 

بو فايز بلا اكتراث : اتخبرك انته ياي تسألني ولا تحاسبني ؟

 

خالد بدون نفس : كمل كمل .

 

بو فايز : شو أكمل بعد ؟ بالاتفاق مع يعقوب تم تزوير جواز هندي الها ودرسناها فـ مدرسة خاصة كلها وافدين ، الين ما تخرجت من الثانوية ، عقبها قطع يعقوب عنا مصروفها ، وتمينا سنتين نفكر كيف نتخلص منها ، واقترحت ام فايز ان نوديها عند وحدة يسمونها فتحية وتشغلها خدامة عندها، ومن عقبها ما عرفنا عنها أي خبر !

 

خالد : ترى الشرطة زخت فتحية .

 

بو فايز بخوف : شوو ؟ ليكون عشان سالفة منوة ؟

 

خالد : لا ، عسب تهمة تهريب عمالات آسيوية لداخل البلاد بدون ما تكفلهم .

 

بوفايز ارتاح : اشوووى .. اتحسب بعد ..

 

خالد : ابغيك تساعدني عسب نحصل هل منوة ..

 

بوفايز : وتهقى أهلها يبونها بعد اكثر من 14 سنة ؟

 

خالد : ليش ؟ تتحسب ان كل الناس عادي عندهم يفقدون ضناهم ؟

 

بوفايز : والله انا ما عرف شي  عنهــا .. بس اذكر انها تمت تقول انها ساكنة فـ فريج ** *****

 

خالد بصدمـــة : هذا فريجــنا اللي نحن ساكنين فيــه ..

 

بوفايز بلا اكتراث : بس هذا اللي اعرفه عنها ..

 

خالد : حاول تتذكــر ..

 

بو فايز : وانها بنت تجار .. على ما ظن ان عندها اخوان وايد ..

 

خالد وقلبه بدى يدق : ليش يعني ؟

 

بو فايز : اهلها حتى ما فكروا يبلغون الشرطة عن حادثة خطفها ، اكيد عندهم وايد عياال ..

 

خــالد : ما حس ان هالشي يخصـه بكثرة العيال ..

 

بوفايز : محد غصبك تصدق !

 

خالد طنش رمسته : عطني رقمك عسب اذا احتجت لك اتصل بك ..

 

بو فايز بدون نفس : آســف !

 

خالد تنهد : عموماً مشكور ، بس على فكرة ، انا لا محقق ولا شي ..

 

بو فايز : ادري انزين ، تتحسبني غبي يعني ؟ والله لو محقق جان سحبتني من شعري انا وام فايز لمركز الشرطة .

 

خالد : وشو اللي جبرك تخبرني ؟

 

بو فايز : قلت يمكن انته تروم تساعدها ، مسكينة ، خلها تعيش حالها حال الناس .

 

خالد : الله يسمع منك .. يالله مع السلامة ..

 

ظهر خالد من بيتهم ومخه متشتت ..

 

تجــار ، فـ فريجنا / عندهم عيال وايد ..

 

ليـــش ما يكــونون هم نفسهــم نـــحن ؟

 

ما كــان في أي مجال للتفكير فهـالـ موضوع ، خالد حس ان هالموضوع يثير ربكة فظيعة فـ اوصاله ، لكــن لو فعــلاً ، ليش ما قالوله هلــه ؟!

 

زخ موبايله بيتصلها ,, بس مــن تذكر الربكــة اللي هو عايشنها ، غلق الموبايل ، ورده مكانه ..

 

بالنســـبة لمنوة ..

 

اللي كــانت يالسة على أعصابها :،،

 

خوفها ان يسوون شي فـ خالد ..

 

يصـــرقونه // يجـــتلونه !

 

كل ما تتذكر مسألــه روحتــه لهالمــكان يزاد خوفها !!!! ..

 

.

 

.

 

أمـــا خالد .

 

دح بريك قوي ,,

 

بصدمة : معقــولة تكون منــوة اختي ؟! معقــــوله ؟؟ انا اخــو منوة ! مستحيـــــل !!! ..

 

.

 

.

 

عودة لمـــنوة ..

 

اللي من كثــر التفكير اتصــلت لـ خالد ..

 

بس كان يعطيــها انه مغلق .

 

وهـــي الخـــوف محــــاصرنها .

 

قـــطع تفكيــرها صــوت المسج .

 

.

 

.

 

احبـــك

 

أغليـــك

 

أمــوٍت فيــك

 

هــذا شعوٍرٍ القلب وياليته يرضيك

 

( روضـــــة )

منــوة بصدمــة : روضــــة !! معقولــة يا روضــة حبج لخــالد ؟! معقـــولــة !!

معـــقولة حب روضــة لـ خالد كبير لهالدرجة ؟

 

لكل هل خـالد يبادلها نفس الشعور ؟؟

 

هــل حاس بهــا ؟؟

 

أكيد حــاس ، والدليل انها تعرف رقم موبايله !

 

كان ودهــا تخنق روضــة .. الغيرة مسيطرة عليهــا ..

 

( تذكــرت ) بس انا ليش أغار ؟؟ خالد مستحيل يكون لي ..

 

مســــتحيـــل ..

 

ومع دمــوع المستــحيل ردت نامـــت ..

 

من التعب !!

 

.

 

.

 

أما خالد ..

 

اللي اتجـــه لغــرفته بــكل ألـــم ..

 

معقــولة منوة تكون اختي ؟

 

!!

 

رقــد من التعب ..

 

ونش الصبح على دق امــه للباب ..

 

ام خالد : خلّود .. افتح .. افتح حسبي الله عليك من ولد ..

 

خالد والرقاد مسيطر عليه : هاا هاااا ..

 

ام خالد : مب رقــاد عليك .. حشى .. بسرعــة نش اباك تحت .. اياني واياك تتأخر ..

 

من نبرة امه حس خالد ان في شي مستوي ..

 

نش بسرعة تغسل وتلبس .

 

كفايــة هاليومين انه هامل أشغاله من الخاطر !

 

سحــى شعره ع السريع وظهر ..

 

كان فـ باله انه يسأل امه عن منوة بشكل غير مباشر ..

 

عل وعسـى يلقى الجـواب الشـافي!

 

دخــل الصــالة ..

 

بوجود ام خالد وعذبــة ..

 

طالع ويوهــهم باستغراب ..

 

عذبة مويمة ومبين عليها انها تطالعه بلوم ..

 

أما  ام خالد فكانت مغيطــة من الخــاطر ..

 

خالد سار يحب راس امه كالعادة : صبــاح الخيير يا أحـــلى أم فـ هالدنيا .

 

ام خالد بغيظ : وانته الصاج مسا الخيــر احسن ..

 

خالد تجاهل امه وطالع عذبة : هلا واللـــه بعروستــنا الحــلوة ..

 

عذبــة طالعتــه بلوم وصدت ..

 

ام خالد : ما تقولي الساعة كم راد البارحة ؟

 

خالد : اهااا .. الحين عرفت شحقه وارمين فـ ويهي .!!

 

ام خالد بغيظ : انطق ..

 

خالد باستغراب : رديت نفس كل يوم .. 12 وشــوي ..

 

ام خالد والشرار بيظهر من عيونها : ومنو هــأي اللي مركبنها سيارتك يا مسود الويه ..

 

خالد باستغراب : بنــية ؟!! مــــتى !! ؟؟

 

ام خالد : والله عيب عليك .. تغازل وجيه جدام الناس ؟

 

خالد بصدمة : امييييه شو اغازل ؟؟ على كيفكم تظهرون علي هالرمسة ؟

 

ام خالد تنافخ : هزاع جافك أمس وانته تركب وحدة وياك بارحة ..

 

خالد يحاول يتذكر : بارحة .. ؟؟ (تذكر) اييييييهاااا .. صدق انك رويتر يا هزاعووو .. والله انك ما تستحي ..

 

ام خالد : ما يستحي هااا ؟؟ الا قول كشفك على حقيفتك .. انت قول زين ان سيف ما جافك ولا روضــة كانت بتهون عنك ..

 

خالد غيظ : اميييه بلاج انتي .. مسرع صدقتيه .. حشى موليه ماشي ثقة ؟

 

ام خالد : أي ثقة وانته تركب بنات الشوارع فـ سيارتك ؟

 

خالد غيظ من الخاطر ( ما عاش اللي يقول لمنوة انها بنت شواراع) : حشــى شو هالعايلة .. بعدين هاي صوفي البشكارة .. انا واثق ان محد ركب سيارتي بارحة غيرها ..

 

ام خالد : لا والله ؟ وصوفي شو اللي يخليها تنزل من السيارة وترد تركبها ها ؟ اقولك يوم بتجذب اجذب عـ حد ثاني، انا امك واعرفك زين ..

 

خالد ضرب بايده بالقو ع طاولة جريبة منه : يعني شو أنا جذاب ؟؟ اوكيه خلاص جذاب .. بس يكون بعلمج فتحية زخوها الشرطة .. وانا نزلت البشكارة صوب البيت وسرت .. ويوم كنت فـ الشارع جفتها تمشي وتصيح .. وقفت السيارة فـ نص الشارع وركبتها ,, ووصلتها المطار .

 

ام خالد طالعته بدون تعبير ..

 

خالد غيظ زيادة عـ تطنيش امه : سيري سإلي هزاعو شو كانت لابسة البنت اللي كنت (باستهزاء) أغازلهــا .. هـه .. على آخر حياتي بغازل وحدة لابسة يونيفورم وحجاب .

 

فــتح خالد الباب بالقــو .. وظهر بسيــارته من البيت ..

 

عذبة : اميه .. شكله خالد صاج برمسته ..

 

ام خالد : والله ان هزاع بنفسه رمسني وقال لي ..

 

عذبة : انزين اميه ردي اتصلي به .. تأكدي ..

 

ام خالد زخت التلفون ويلست تدقدق فهالأرقام : امري لله ..

 

رن التـــلفون ..

 

هزاع : الو ..

 

ام خالد : هلا هزاع ..

 

هزاع : هلا ومرحبا خالو ..

 

ام خالد : بغيت اسألك (بارتباك) .. شو كانت لابسة البنية اللي ركبت سيارة خالد ؟

 

هزاع يحاول يتذكر : مممم .. كانت لابسة بنطلون وقميص .. نفس اللون .. اظنــي كان اخضر ..

 

ام خالد : القميص طويل ؟

 

هزاع : هيه شوية .. يمكن جيه شرات لبس البشاكير ..

 

ام خالد غيظت : حسبي الله عليك من ولد يا هزاعو .. هاي البشكارة .. مطرشين خالد يوديها .. الا تعال وين ركبت ؟

 

هزاع بغباء : ورا ..

 

ام خالد : يعلــك الـ .. شو اقول عنك يا الماصخ .. زين جيه .. الولد ظهر مغيظ علي لاني جذبته ..

 

هزاع : والله آسف خــالو انا شدراني ..

 

ام خالد : خلاص روح .. روح الله يهديك .. وشرات ما نشرت الخبر على هل بيتك تسير تجذبه .. فاهم ؟

 

هزاع بقفطة : اه .. ان شا الله ..

 

وسكــرت التلفون ..

 

وهي تلطم ويهها : يا ويلي عليك يا ولدي ويييين سرت ؟

 

عذبة : يعني ظهرت الخدامة .. وحليلك يا خالد .. ظلمناك ..

 

ام خالد تصيح : وينه ولدي ويييييينه!

 

.

 

.

 

أمـــا خالد اللي ظهر من البيت واعصابه من الخاااطر محترقة ..

 

خلص كمن شغلة .. ورد ركــب السيـــارة ..

 

ما كان يبا يرد البيت ..

 

كفاية ان محــد فكرة يتصلبه يراضيــه ..

 

طالع الموبايل .. اكتشف انه مغلق من أمس ..

 

فتحــه .. وتهافتت المسجــات عليه ..

 

- 5 اتصالات من البيت

 

- 2 من أحمد

 

- 6 من عذبة

 

- 1 من مــــــنوة ..

 

.

 

.

 

كان اتصال واحد بس ..

 

كفيل انه يخليه يحــرك باتجــاه الفنــدق ..

 

صحيح ان شكوكه لا زالت تتردد في ان منوة ممكن تكون اختــه ..

 

لكــــن هل هي بالفعل اختـــه ؟!

 

هـــل من المــمكن تتكون هالأخوه بهالسرعة ؟

Read our Reviews on HubSpot’s Agency Directory